©CC0/kalhh

يتسبب سرطان الرئة بأكثر من مليوني حالة وفاة حول العالم، وبذلك يتبوأ سرطان الرئة مقارنة بسرطانات أُخرى للأسف مركزاً متقدماً بأعداد الوفيات. إليكم هنا تقريٌر قصيٌر عن طرق العلاج في ألمانيا.

– ما هو سرطان القصبات الهوائية؟

يُعرف سرطان الرئة أيضاً بسرطان القصبات الهوائية لأن الخلايا السرطانية تنشأ في أغلب الأحيان من خلايا القصبات الهوائية السفلى في الرئة. سرعة نمو هذه الخلايا السرطانية تحدد خطورة حالة المريض، فكلما كان انقسام هذه الخلايا و نموها أسرع، كلما أدى ذلك إلى تدمير أنسجة الرئة السليمة و إلى ازدياد خطورة المرض.

– مراحل سرطان الرئة:

نستطيعُ تميز أربع مراحل لمرض سرطان الرئة و هي كالآتي:

1- المرحلة الأولى: و فيها يكون الورم السرطاني محصوراًبمكان وحيد من الرئة و لا انتشار للخلايا السرطانية (النفائل) في الجسم و في الغدد اللمفية.

2- المرحلة الثانية: و فيها يكون الورم السرطاني أكبر حجماًلكن لا وجود لخلايا سرطانية في الغدد اللمفية.

3- المرحلة الثالثة: في هذه يكون حجم الورم السرطاني أكبر مع وجود لخلايا سرطانية في الغدد اللمفية.

4- المرحلة الرابعة: و فيها يكون حجم الورم السرطاني أخذٌ بالنمو مع إصابة الغدد اللمفية بالخلايا السرطانية و انتشار للخلايا السرطانية في أنحاء الجسم.

إن نسب الشفاء من سرطان الرئة في مرحلته الأولى هي الأعلى، في حين أن نسب الشفاء من ورم سرطاني في المرحلة الرابعة هي الأدنى.

– أنواع الأورام السرطانية الرئوية:

إلى جانب مراحل الورم السرطاني المختلفة يلعب تحديدُ حجم الورم السرطاني دوراً مهماً في تقدير خطورة الحالة المرضية. إن معظم إصابات سرطان الرئة تنتمي لـسرطان الرئة ذو الخلايا غير الصغيرة. في هذا النوع من سرطان الرئة ينمو الورم السرطاني ببطء و يكون انتشار الخلايا السرطانية في الجسم بطيئاً أيضاً مما يسمح للأطباء بإزالة الورم السرطاني جراحياً إذا ما تَّم تشخيص المرض بمراحله المبكرة.

أما في حالة سرطان الرئة ذو الخلايا الصغيرة، و هو نو ٌع آخر من سرطان الرئة، فأن فُرص الشفاء منه أقل بكثير لأن الورم السرطاني أسر ُع نمواًو الخلايا السرطانية سرعان ما تنتشر و تصيب أعضاء الجسم الأخرى بمرحلة مبكرة من المرض.

– ما هي أسباب سرطان الرئة؟

يعد التدخين سبباً رئيساً في الإصابة بسرطان الرئة و كلما كانت مدة التدخين أطول كلما زاد احتمال الإصابة بسرطان الرئة. كما أن التدخين السلبي أي التواجد بقرب المدخنين أثناء تدخينهم السجائر و استنشاق الدخان يزيد أيضاً من احتمال الإصابة بسرطان الرئة. إن عدد النساء المصابات بسرطان الرئة في ألمانيا أخذٌ بالازدياد، في أن عدد إصابات الرجال بسرطان الرئة بقي على ما عليه. لتفسير هذه الظاهرة يقول البروفيسور هيرت أن ذلك يعود إلى حركة تحرر المرأة و مساواتها بالرجل في ستينيات القرن الماضي. فكثير النساء رأين في التدخين رمزاً لحرية المرأة و استقلالها فبدأن بالتدخين.

ونتائج ازدياد التدخين و استهلاك النيكوتين عند النساء نستطيع أن نراها بعد عشرات السنين اليوم بازدياد حالات سرطان الرئة عند النساء.

الاسبست هي مادةُمسببة للسرطان وقد تم منع استعمالها كمادة بناء في ألمانيا. ©CC0/Armin Kübelbeck

أيضاً التعرض لبعض المواد السامة أثناء العمل قد يؤدي إلى الإصابة بسرطان الرئة، فـمادة الاسبست التى جرى استعمالها في البناء كمادة عزل تتسبب في الإصابة بسرطان الرئة.

يمكن للـعوامل الوراثية أن دوراً إضافياً في نشوء سرطان الرئة، فخطر الإصابة بهذا المرض يزداد إذا ما كان أحد الأبوين مصاباً بسرطان الرئة.     و رغم ذلك فأن مدى تأثير العوامل الوراثية لم يتم إثباته بشكل قاطع بعد.

– أعراض الإصابة سرطان الرئة:

لا يتميز سرطان الرئة بأعراٍض أو علاما ٍت محددة تشير للمرض بوضوح ولهذا غالباًما يتم اكتشاف وتشخيص الأورام السرطانية صغيرة الحجم بمحض الصدفة عند تصوير الرئة بالأشعة السينية من قبل الطبيب لسبٍب ما آخر كضيق التنفس مثلاً.

بعض الأعراض المصاحبة لسرطان الرئة:

  • السعال المستمر لأكثر من ثلاثة أسابيع.
  • التعب الجسدي و الوهن لفترة طويلة.
  • الحمى و ارتفاع درجات حرارة الجسم بشكل متكرر
  • وجود بحة في الصوت و مشاكل في البلع.
  • آلام في العظام.
  • تضخم الغدد اللمفية في الكتف أعلى عظم الترقوة.
  • نقص حاد في الوزن.
  • سعال مترافق مع نزبف دموي محدود خارج مع السعال.

إذا ما عانى المريض من بعض الأعراض المذكورة أعلاه، يقوم الطبيب في ألمانيا عادة بإجراء بعض الفحوصات الطبية لتشخيص سبب هذه الأعراض. عادة ما يبدأ الطبيب بـصورة للرئة بالأشعة السينية ليرى إذا ما كانت الرئة مصابة بأورام سرطانية. إضافة إلى ذلك يتيح التصوير بالأشعة المقطعية تحديد حجم و مكان الورم السرطاني في الرئة بدقة كما تحديد مكان انتشار الخلايا السرطانية في الرأس و الصدر و البطن.

أثناء تنظير القصبات الهوائية يتم إدخال منظار عبر فم المريض إلى القصبات الهوائية.©CC0/National Cancer Institute

يعد تنظير القصبات الهوائية من طرق تشخيص المرض المهمة و فيها يتم إدخال منظار مزود بكاميرا وملقط عن طريق الفم إلى القصبات الهوائية. يمكن بوساطة هذا المنظار أخذ عينات من نسيج الرئة ليتم فحصها إن كانت تحتوي على خلايا سرطانية أم لا.

كما يتيح التصوير بالأشعة الصوتية (الإيكو) اكتشاف الأورام الثانوية المنتشرة في البطن و خصوصاًفي الكبد. كما يتم أثناء التصوير الومضي للعظام(Scintigraphy) حقن مواد مشعة في الدم التي تمكن بدورها الطبيب من اكتشاف الخلايا السرطانية المنتشرة في العظام.

ما هو العلاج: الإزالة الجراحية أم العلاج الكيميائي؟

يحاول الأطباء في ألمانيا علاج سرطان الرئة بطرٍق متعددة، و تحديد الطريقة الأنسب لكل مريض يعود لحالة المريض الصحية و حجم الورم و مدى انتشاره. يعاني أغلب مرضى سرطان الرئة من سرطان الرئة ذو الخلايا غير الصغيرة الاقل عنفاً و ميلاً للانتشار. يمكن أن تؤدي إزالة الورم السرطاني جراحياً في مرحلتيه الأولى والثانية أي قبل انتشاره في الجسم للشفاء التام من السرطان.

أما في حالة انتشار الخلايا السرطانية في سائر أنحاء الجسم فأن العلاج يهدف مبدئياً إلى تخفيف أوجاع المريض و تحسين حالته الصحية و جودة حياته. و هنا يتم استخدام العلاج الكيميائي و الإشعاعي اللذان يهدفان إلى محاربة الخلايا السرطانية في سائر أنحاء الجسم. و إن كان أمل الشفاء لدى المريض مرتفعاً يتم اللجوء إلى العلاج الكيميائي أو إلى مزيجًٍ من العلاج الكيمائي و الإشعاعي

– ما كلفة علاج سرطان الرئة في ألمانيا؟

تتعلق كلفة علاج سرطان الرئة بعدة عوامل منها نوع العلاج الُمتبع والإجراءات الجراحية اللازمة وطرق التشخيص المستخدمة وأين سيقضي المريض فترة النقاهة، كل هذه العوامل تلعب دوراً في كلفة العلاج. عموماً يقدر باحثون من مركز هولمهولتز في مدينة ميونخ الألمانية أن الكلفة الوسطية لعلاج مريض بسرطان الرئة في ألمانيا تقارب العشرين ألف يورو. وأغلب هذه التكاليف تكون في الأشهر الستة الأولى بعد تشخيص المرض، لأن علاج المرضى يتم في أثناء هذه الفترة سريرياً في المشفى.

هذه هي تكلفة علاج سرطان الرئة في المشفى

اعُتمد هذا السعر 1850,72 يورو لدى نحو خمسون بالمئة من مرضى سرطان الرئة في فاتورة المشفى (الرسم الشامل E71D).

يوجد هناك 57 رسماً شاملاً يمكن اعتماده في فواتير المشفى لعلاج مرض سرطان الرئة أو الثدي .

المصدر: Reimbursement Institut

تقاربُ تكلفة العمل الجراحي مع الإقامة لخمسة أيام في المشفى وسطياً نحو 1850 يورو. هذا السعر لا يتضمن الخدمات الإضافية التي يرغب بها بعض المرضى كغرفة خاصة في المشفى أو علاج على يد رئيس الأطباء حصراً. يمكن في بعض المشافي الحصول على هذه الخدمات لقاء مبلغ مالي إضافي.

يلزم القانون الألماني الأطباء بشرح الإجراءات الطبية والجراحية الُمخطط لها بشكل دقيق لمرضاهم. ولهذا يتم اقتطاع مبلغ إضافي للفترة الزمنية الإضافية اللازمة للشرح لأن المرضى الأجانب بحاجة إلى ترجمة دقيقة للشرح الذي يقدمه الأطباء مما يستلزم عادةً فترة زمنية أطول.

ليس على المرضى القيام بكافة الفحوصات الطبية حصراً في المشفى، فبعض عيادات أطباء الرئة تملك المعدات و الأجهزة اللازمة ويمكن إجراء هذه الفحوصات لديها. وهنا علينا التنويه أن المشافي تقوم بتحديد التكلفة بحسب كتالوج الحالات الطبية، في حين أن العيادات الخاصة تتبع في حساب تكلفة العلاج قانون الرسوم الخاص بالأطباء.

هذه هي أسعار الفحوصات الطبية المختلفة في العيادات التخصصية

27 يورو سعر فحص الأشعة الصوتية الإيكو
80 يورو سعر تنظير القصبات الهوائية
84 يورو سعر صورة بالأشعة السينية للصدر
241 يورو سعر فحص الأشعة المقطعية للصدر

المصدر: قانون رسوم الأطباء لعام 2018

وإلى جانب رسوم الفحوصات الطبية تُضاف رسوم الاستشارة الطبية والأدوية إلى تكلفة العلاج. و ُهنا أيضاً يجب التنويه إلى أن تكلفة العلاج تختلف من مريض إلى آخر بحسب الحالة الطبية. تتيح لوائح الأسعار هذه لنا إلى حد كبير إمكانية مقارنة أسعار العلاج بين الدول المختلفة. فمثلاً يتبينُ لنا بفضل هذه اللوائح أن إجراء عملية جراحية لغشاء الجنب المحيط بالرئة في ألمانيا أرخص بكثير من تكلفة إجرائها في الولايات المتحدة الأمريكية.